رفض حوثي للحوار مع المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن

أعلنت ميليشيا الحوثي الانقلابية، اليوم الأحد، رفضها إجراء أي حوار مع المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن الذي تم الإعلان عن تعيينه مؤخراً ولم يبدأ مهامه، إلا بتنفيذ اشتراطات مسبقة.

وأكد الناطق باسم جماعة الحوثي ورئيس وفدها المفاوض، محمد عبدالسلام، أن “تعيين مبعوث جديد لا يعني شيئاً”.

وأشار في تغريدة على صفحته بموقع “تويتر” إلى أنه “لا جدوى من أي حوار (مع المبعوث الأممي الجديد) قبل فتح المطارات والموانئ كأولوية وحاجة وضرورة إنسانية”، حسب تعبيره.

رئيس وفد الحوثيين المفاوض محمد عبدالسلام (أرشيفية)

رئيس وفد الحوثيين المفاوض محمد عبدالسلام (أرشيفية)

واشترط الناطق باسم جماعة الحوثي إعلانا صريحا لوقف ما تسميه جماعته “العدوان” و”رفع الحصار”، حسب زعمه.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد أعلن الجمعة، تعيين السويدي هانس غروندبرغ مبعوثاً خاصاً إلى اليمن، خلفاً لمارتن غريفثس الذي تم تعيينه وكيلاً للأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة لشؤون الطوارئ في الأمم المتحدة.

ويُعد غروندبرغ رابع مبعوث أممي إلى اليمن منذ العام 2011، ويتولى مهامه في الوقت الذي يبدو الصراع في البلاد أكثر اشتعالاً مع رفض ميليشيا الحوثي لكل مبادرات الحل السياسي، تنفيذا لأجندات النظام الإيراني، بحسب اتهامات الحكومة اليمنية الشرعية.

المبعوث الأممي السابق مارتن غريفثش في مطار صنعاء في مايو الماضي (أرشيفية)

المبعوث الأممي السابق مارتن غريفثش في مطار صنعاء في مايو الماضي (أرشيفية)

Source