حزب الخضر يحسم في وكلاء اللوائح بجماعة طنجة، والشباب يوجه نداء الانضمام

إيمانا منهم بدور الشباب والكفاءات في تدبير الشأن العام المحلي والوطني، و إيمانا منهم بقدرتهم على التغيير، ونظرا للاقصاء الذي يطال هذه الفئات تحديدا، وعدم الأخذ بآرائهم ومطالبهم، وتبعا لتوصيات تقرير النموذج التنموي الجديد الذي أكد على إعادة الاعتبار للشباب وإدماجهم في الحياة السياسية والاجتماعية، كما أكد التقرير بشكل واضح وملح على جعل الكفاءات إحدى الرافعات التي يعول عليها المغرب لكسب رهان التحدي لتحقيق رؤية المغرب في أفق سنة 2035؛ ووعيا منهم كذلك بضرورة التغيير الإيجابي الذي من شأنه إعادة الثقة إلى 60٪ من المغاربة العازفين عن التصويت؛ وانطلاقا أيضا من روح المواطنة العالية التي يتمتع بها شباب وكفاءات المغرب، قرر مجموعة من الشباب والكفاءات بطنجة تشكيل لوائح نوعية تعطي للشباب مكانتهم الاعتبارية كوكلاء لوائح، وفي نفس الوقت تأخد بعين الاعتبار شرط الكفاءة، بحيث تجمع اللوائح بين الشباب بطموحهم الجامح والكفاءة بخبرتها العلمية والميدانية. وقد قرر هؤلاء الشباب الترشح باسم حزب الخضر المغربي حيث تلاقت أفكارهم الدفاعية عن التنمية المستدامة وحق الأجيال القادمة في بيئة نظيفة مع مبادئ وأهداف حزب الخضر المغربي. هذا الأخير الذي حسم هذا الأسبوع في تزكية وكلاء اللوائح بالمقاطعات الأربع التابعة للدائرة الانتخابية لجماعة طنجة. وعليه، وتحت شعار: “كفى… نستحق الأفضل”، توجه لوائح الشباب والكفاءات بطنجة دعوة إلى كافة الكفاءات الطنجاوية التي تؤمن بحق التغيير والتناوب في تدبير الشأن العام المحلي والوطني، إلى الانضمام إلى لوائحها، وإعطاء فرصة أكبر لتمثيلية الشباب والشابات في المجالس الجماعية والإقليمية.

Exit mobile version