باشا سيدي يحيى زعير في حملة تحسيسية لتوعية الناس بخطورة وباء كورونا بعد ارتفاع عدد الحالات المؤكدة في اليومين السابقين ” 10 آلاف حالة مؤكدة، و 50 حالة وفاة “

محمد بكاس/سيدي يحيي زعير

لقد أشرف السيد باشا باشوية سيدي يحيى زعير مساء يوم الاحد ٢٥يوليوز٢٠٢١ على حملة تحسيسية لتعبئة الساكنة للولوج الى المراكز الصحية من أجل القيام بعمليات التلقيح نظرا لتفاقم أعداد الحالات المؤكدة خلال هذا الأسبوع مما قد يساهم في تظهور الحالة الوبائية بالمغرب
وقد ساهم في هذه الحملة التحسيسية كل من رجال الدرك الملكي داخل نفوذهم الترابي بالجماعة في حين التحق رجال الحموشي وساهموا أيضا في هذه الحملة داخل نفوذهم الترابي داخل تامسنا برئاسة رئيس المنطقة الأمنية لتامسنا والجذير بالذكر ان رجال الداخلية بهذه الجماعة يعملون ليل نهار من أجل مصلحة المواطن الزعري على غرار باقي ربوع المملكة.
وقد بدأت هذه الحملة بتحسيس أصحاب المحلات التجارية والمقاهي بمركز سيدي يحيى زعير وذلك بضرورة التوجه للمراكز الصحية القريبة لمحل سكناهم لأخد جرعات اللقاح بغية محاصرة تفشي الوباء وكذا لحماية أنفسهم وذويهم وقد استمرت هذه الحملة لمدة ثلاثة ساعات من السادسة مساء الى الساعة التاسعة.
ولقد مر رجال الداخلية بكل أحياء الجماعة بداية بمركز سيدي يحيى مرورا بكل أحياء تامسنا دون أي استثناء وقد أشرف السيد الباشا بنفسه على مسألة توعية الساكنة وأصحاب المحلات التجارية وقد اعرب مجموعة من السكان على تجاوبهم مع توصيات السيد الباشا فضلا عن أنه تم الإجابة على مجموعة من تساؤلاتهم من طرف الباشا بخصوص مراكز التلقيح وكيفية الحصول على المواعيد والفئات العمرية المستهدفة في هذه المرحلة من التلقيح وغيرها من الأسئلة التي أجاب عنها السيد الباشا أو كما يلقبه سكان الجماعة بصديق الجميع والإنسان الطيب