سجين سابق يحضر جنازة والده مقيد اليدين: الحقيقة وراء الفيديو المتداول

الرباط – يوليو 2024

تداولت مواقع إخبارية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا مقطع فيديو يظهر فيه شخص يحضر جنازة والده وهو مقيد اليدين بسلسلة حديدية. زعم ناشرو الفيديو أن الشخص الظاهر في المقطع هو سجين سمحت له السلطات المغربية بالخروج مؤقتًا لحضور جنازة والده، مع تقييده بتلك السلسلة الغليظة لتجنب فراره. ولكن ما هي حقيقة هذا المقطع؟

للتحقيق في صحة الفيديو، تبين أن الشخص الظاهر في المقطع هو محمد بن طازوت، سجين سابق في قضية قتل، كان قد أُفرج عنه عام 2020 بعفو ملكي بعد أن قضى أكثر من 22 عامًا في السجن. محمد بن طازوت هو اليوم حر طليق وغير مسجون.

السلسلة الحديدية التي يظهر بها مقيد اليدين ليست إجراءً أمنيًا من السلطات، بل هي شكل من أشكال الاحتجاج الشخصي الذي اختاره محمد بن طازوت منذ مغادرته السجن. يضع محمد بن طازوت هذه السلسلة بمحض إرادته تعبيرًا عن مطالبته بإعادة محاكمته والدفع ببراءته، حيث يؤكد أنه سُجن ظلمًا في قضية ملفقة من قبل مسؤولين أمنيين وقضائيين، حسب قوله.

يُظهر الفيديو بوضوح مشاعر الحزن والتأثر التي يمر بها محمد بن طازوت في جنازة والده، ولكنه يلفت الانتباه أيضًا إلى معركته الطويلة لإثبات براءته. وفي هذا السياق، يهدف محمد بن طازوت من خلال هذا الاحتجاج إلى جذب انتباه الرأي العام والسلطات القضائية إلى قضيته، على أمل تحقيق العدالة وإعادة محاكمته بشكل عادل.

على ضوء هذا التوضيح، ندعو الجميع إلى التحقق من المعلومات قبل تداولها، وتجنب استغلال مثل هذه المواقف الحساسة لأغراض إعلامية قد تشوه الحقيقة وتزيد من معاناة الأشخاص المتضررين.

بهذا، يتضح أن الفيديو المتداول لم يكن سوى جزءًا من احتجاج شخصي يعبر عن موقف محمد بن طازوت من قضيته، وأنه ليس له أي علاقة بإجراءات أمنية من قبل السلطات المغربية.