المغرب يودع الفنان الكوميدي مصطفى الداسوكين بعد مسيرة فنية حافلة

نيوز بلوس/الرباط

توفي الفنان الكوميدي المغربي مصطفى الداسوكين، مساء اليوم السبت، عن عمر ناهز الـ82 عامًا، بعد مسيرة فنية حافلة بالعطاء والإبداع. يُعد الداسوكين من أبرز الوجوه الفنية في المغرب، حيث رسم الابتسامة على وجوه الملايين من خلال أعماله الكوميدية التي تركت بصمة واضحة في الساحة الفنية المغربية.

مصطفى الداسوكين، الذي وُلد في عام 1942، بدأ مسيرته الفنية في سبعينيات القرن الماضي. استطاع من خلال موهبته الفذة وأدائه الفريد أن يحجز لنفسه مكانة متميزة في قلوب الجمهور المغربي. اشتهر بأدواره الكوميدية التي تجمع بين الفكاهة والرسالة الاجتماعية، مما جعله نجمًا محبوبًا لدى جميع الفئات العمرية.

شارك الداسوكين في العديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية التي لاقت نجاحًا كبيرًا، ومن بينها مسرحية “الحراز” و”البساط”. كما قدم برامج تلفزيونية عدة كان لها تأثير واسع في نشر البهجة والسرور بين المغاربة. تميزت أعماله بالتنوع والعمق، حيث كان يطرح قضايا مجتمعية هامة بأسلوب ساخر وذكي.

رحيل مصطفى الداسوكين يُعد خسارة كبيرة للساحة الفنية المغربية، حيث فقدت فنانًا قديرًا أسهم بشكل كبير في تطور الكوميديا المغربية وأدخل السعادة إلى قلوب الكثيرين. سيظل إرثه الفني خالداً، وستبقى أعماله مصدر إلهام للأجيال القادمة من الفنانين.

في هذه اللحظات الحزينة، يتقدم جمهور الفنان وأحبائه بالتعازي القلبية لعائلته وأصدقائه، سائلين الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.