مدينة الصخيرات في حلة جديدة بعد انتهاء أشغال الشطر الأول لشارع الحسن الثاني

نيوز بلوس / الصخيرات تمارة

تعد مدينة الصخيرات من المدن المغربية الساحرة التي تحظى بأهمية كبيرة نظراً لموقعها الاستراتيجي بين الرباط والدار البيضاء. وفي إطار الجهود المستمرة لتحسين البنية التحتية وتعزيز جودة الحياة، شهدت المدينة مؤخراً انتهاء أشغال الشطر الأول من مشروع تطوير شارع الحسن الثاني، الذي يمتد من بوعيبة باتجاه عين الحياة.

هذه التحسينات تعكس التزام السلطات المحلية، بقيادة الوالي اليعقوبي، بتحقيق تنمية مستدامة للمدينة.

 إنجازات الوالي اليعقوبي

لم يكن هذا المشروع ليرى النور لولا الجهود الكبيرة التي بذلها الوالي اليعقوبي، الذي يعتبر الساهر الأول على هذه الأشغال. لقد أظهر الوالي اليعقوبي تفانياً كبيراً في متابعة هذا المشروع من بدايته حتى نهايته، مشرفاً على جميع مراحل التنفيذ لضمان تحقيق أعلى معايير الجودة. بفضل رؤيته الاستراتيجية، تم تحسين البنية التحتية للمدينة بشكل ملحوظ، مما يسهم في تعزيز الحركة الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.

 تفاصيل المشروع

يتضمن المشروع إعادة تهيئة شارع الحسن الثاني، وهو أحد الشوارع الرئيسية في المدينة. ويمتد الشطر الأول من بوعيبة باتجاه عين الحياة، حيث تم تجديد الأرصفة وإنشاء مسارات جديدة للمشاة والدراجات، بالإضافة إلى تحسين نظام الإضاءة والتشجير. هذه التحسينات لا تسهم فقط في تحسين جمالية الشارع، بل ترفع أيضاً من مستوى الأمان والراحة للمواطنين.

 الانتظار للشطر الثاني

لا يزال المواطنون في الصخيرات ينتظرون بفارغ الصبر بداية أشغال الشطر الثاني من المشروع، الذي سيمتد بين عين الحياة وعين عتيق مروراً بقنطرة واد ايكم. من المتوقع أن يتضمن هذا الشطر تحسينات إضافية تشمل توسعة الشارع، إنشاء مواقف للسيارات، وتحسين البنية التحتية للصرف الصحي. سيعمل هذا الشطر على تعزيز الاتصال بين مختلف أحياء المدينة، مما يسهم في تحقيق تنمية شاملة ومستدامة.

تأثير المشروع على المدينة

تأتي هذه المشاريع كجزء من رؤية شاملة تهدف إلى تطوير مدينة الصخيرات وجعلها أكثر جاذبية للمستثمرين والسياح. إن التحسينات التي طرأت على شارع الحسن الثاني تعد بداية مشرقة لمستقبل المدينة، حيث تعزز من حركة المرور، وتزيد من فرص الاستثمار، وتحسن جودة الحياة للسكان. بالإضافة إلى ذلك، تعكس هذه الجهود التزام الوالي اليعقوبي بتحقيق تنمية حضرية تتماشى مع متطلبات العصر الحديث.

يمثل انتهاء أشغال الشطر الأول من شارع الحسن الثاني في مدينة الصخيرات خطوة مهمة نحو تحقيق التنمية المستدامة. بفضل الجهود الدؤوبة للوالي اليعقوبي وتفانيه في متابعة هذا المشروع، أصبحت المدينة على مشارف عهد جديد من التحسينات والتنمية. ومع الترقب لبداية الشطر الثاني، يبقى الأمل معق