كحلي يؤكد: المبادرة الوطنية للتنمية البشرية رائدة في إدماج الشباب والحاضنات الرقمية تمهد الطريق للابتكار والنمو

نيوز بلوس / تمارة 

شارك كمال كحلي، الإستشاري في التكوين والرقمنة،كمتحدث ضمن جلسة حوارية بعنوانكيف تعيدالحاضنات الرقمية ابتكار ريادة الأعمال؟، التينظمت بمناسبة الذكرى التاسعة عشر للمبادرةالوطنية للتنمية البشرية تحت شعارالحاضنةطريق نحو النجاح الريادي، يوم السبت 25 ماي2024 بمنصة الشباب الصخيرات تمارة جسور، حيثتمحور النقاش حول كيفية إعادة ابتكار ريادة الأعمالمن خلال الحاضنات الرقمية.

في مستهل مداخلته، أشاد ذ. كمال كحلي بالأدوارالريادية التي تقوم بها المبادرة الوطنية للتنميةالبشرية في تمكين وإدماج الشباب سواء علىالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والرياضي والفني،وكذا استهدافها الجانب الصحي والتعليمي للمرأةوالطفل وعموم برامج المبادرة الرامية للنهوض بالرأس المال البشري بشكل عام.

ثم سلط ذ. كمال كحلي الضوء على الدور المحوريالذي تلعبه الحاضنات الرقمية في تحويل نماذجالأعمال التقليدية وفتح آفاق جديدة لرواد الأعمال. وشرح كيف تمكن التقنيات الناشئة مثل الذكاءالاصطناعي والبيانات الضخمة والحوسبة السحابيةالشركات الناشئة من تطوير منتجات وخدمات مبتكرةبسرعة وفعالية.

وأكد أن الحاضنات الرقمية من شأنها توفير بيئةمهيكلة تتضمن برامج تدريبية، وورش عمل ومواكبة ، مما يساعد الشركات الناشئة على اكتساب منهجياتالمرونة في تطوير منتجاتها، والتكيف بسرعة معتغييرات السوق واحتياجات الزبناء. مذكرا بأهميةالشبكات التي توفرها الحاضنات الرقمية، حيث تتيحللشركات الناشئة الوصول إلى مستثمرين وشركاءصناعيين على المستوى الدولي، مما يتيح فرصتمويلية وشراكات استراتيجية تساعد الشركات علىالنمو .

كماأكد كحلي ، الإستشاري في التكوين والرقمنة ، على أهمية خلق ثقافة التجربة حيث يتم تشجيعرواد الأعمال على اختبار الأفكار الجديدة وتقبلالفشل كجزء من عملية التعلم، مع مواصلة التكوين المستمر والتعلم مدى الحياة.

في ختام مداخلته، شكر السيد كمال كحلي الحضوروتفاعل مع تساؤلاتهم حول موضوع الحاضناتالرقمية وأهميتها في إعادة ابتكار ريادة الأعمال. وأكدعلى ضرورة تبني أفضل الممارسات لتحقيق النجاحفي عالم يتزايد فيه تطور الذكاء الإصطناعي.

Exit mobile version