**ذكرى تأسيس المديرية العامة للأمن الوطني بالمغرب: 68 عاماً من التفاني والخدمة**

تحتفل المملكة المغربية اليوم بالذكرى الـ 68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، وهي المناسبة التي تبرز الدور الرئيسي الذي تلعبه هذه المؤسسة في حفظ أمن واستقرار البلاد.

منذ تأسيسها في العام 1956، شهدت المديرية العامة للأمن الوطني تطوراً ملحوظاً في جميع الجوانب، حيث عملت على تطوير قدراتها وتحديث أساليبها لمواجهة التحديات الأمنية المتزايدة. تتميز المديرية بكونها مؤسسة مهنية متخصصة، تضم مجموعة من الكفاءات البشرية المدربة على أعلى مستوى، مما يجعلها قادرة على التصدي للجريمة بكل أشكالها والمحافظة على أمن المواطنين وممتلكاتهم.

في هذا اليوم المميز، يتجدد الالتزام والولاء لرجال ونساء الأمن الوطني، الذين يقدمون أروع الخدمات والتضحيات من أجل حماية الوطن ورعاية مصالح المواطنين. إن تضحياتهم وتفانيهم يشكلان ركيزة أساسية في بناء مجتمع آمن ومزدهر.

وفي هذا السياق، يتقدم الجميع بالتقدير والاعتزاز لرجال ونساء الأمن الوطني، ويثمنون جهودهم الجبارة في خدمة الوطن والمواطنين. كما يجدد الجميع الدعم والتشجيع لهم في مسيرتهم الوطنية، متمنين لهم المزيد من التقدم والنجاح في مهامهم النبيلة.

في ختام الذكرى الـ 68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، نؤكد على أهمية دورها الحيوي في الحفاظ على أمن واستقرار المملكة المغربية، ونعبر عن تقديرنا العميق لجهودها المبذولة في هذا الصدد.