“توزيع قفة رمضان والخلافات الداخلية: استنكار من مستشاري حزب التجمع الوطني للأحرار بجماعة الهرهورة”

نيوز بلوس / الصخيرات تمارة 

أصدر مجموعة من المستشارين الجماعيين بجماعة الهرهورة، الذين ينتمون لحزب التجمع الوطني للأحرار، بياناً استنكارياً يعبرون فيه عن استيائهم العميق بسبب عدم توصلهم بحصتهم من قفة رمضان.

هذه الحصة التي يشرف على توزيعها المنسق الإقليمي للحزب بعمالة الصخيرات تمارة كل عام، باتت موضوع انتقاد واسع الانتشار بين المستشارين الجماعيين في الهرهورة.يعتبر هذا البيان إشارة واضحة إلى تفاقم الخلافات داخل الحزب، وتأزم العلاقة بين قيادته وبين أعضائه النافذين على مستوى الجماعات الجماعية.

ويشير البيان أيضاً إلى عدم رضا المستشارين عن الأداء والإدارة التي يتمتع بها المنسق الإقليمي للحزب، والتي لم تحقق توزيعاً عادلاً للموارد والمساعدات بين أعضاء الحزب.بالنظر إلى أهمية القفة الرمضانية في تخفيف أعباء الأسر المعوزة، فإن هذا الخلاف يظهر بوضوح عجز الأحزاب السياسية عن تلبية احتياجات المواطنين وتحقيق توزيع عادل ومنصف للمساعدات الاجتماعية.

ويدعو هذا البيان إلى ضرورة إصلاحات جدية داخل الحزب لضمان تلبية احتياجات المجتمع وتعزيز الشفافية والعدالة في توزيع المساعدات والموارد.تبقى الأمور متوترة داخل حزب التجمع الوطني للأحرار في الهرهورة، ومن المهم متابعة تطورات الوضع والبحث عن حلول فعّالة لتجاوز هذه الخلافات وتحسين أداء الحزب في خدمة المجتمع المحلي.