التجارة بين أنقرة وإسرائيل ازدهرت في عهد أردوغان

أكد نائب معارض في البرلمان التركي أن التجارة بين تركيا وإسرائيل زادت بنسبة 250% في ظل حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وقال النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد هيشيار أوزصوي إن العلاقات التجارية بين البلدين تشهد ذروتها في أوقات التوتر رغم الحرب الكلامية التي لا حصر لها بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

كما أضاف في تصريح صحفي الأربعاء “عندما يحدث شيء ما في فلسطين تندلع حرب كلامية ويتسبب نتنياهو وأردوغان في خسارات تجارية، ومع ذلك تستمر التجارة رغم كل ذلك”.

وأكد النائب المعارض إن التجارة بين البلدين زادت بمستويات قياسية بعد حادثة “مافي مرمرة”، التي كانت الأكبر من بين ست سفن في قافلة بحرية متجهة إلى غزة تحمل مساعدات إنسانية للفلسطينيين في عام 2010.

وكان نشطاء مؤيدون للقضية الفلسطينية يسعون لكسر الحصار الاقتصادي الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة على متن السفينة عندما اقتحمت القوات الإسرائيلية السفينة وقتلت تسعة مواطنين أتراك.

أي نوع من التناقض هذا؟

منذ ذلك الحين، لم تتعافى العلاقات التركية الإسرائيلية تماماً رغم جهود الوساطة المكثفة التي تبذلها الولايات المتحدة لإعادة بناء العلاقات بين حليفيها الإقليميين الرئيسيين.

وقال أوزصوي إن نشاط تجاري آخر لوحظ عام 2018، عندما نقلت الولايات المتحدة رسمياً سفارتها إلى القدس تزامناً مع الذكرى السبعين لإعلان قيام إسرائيل، وسأل “أي نوع من التناقض هذا؟”.

Source