*نحتاج لنهر الجنون* بقلم عز الدين سعيد الأصبحى

نيوز بلوس/الرباط

*نحتاج لنهر الجنون*
_______
عز الدين سعيد الأصبحى

نحن نعيش فى عالم مختل، وعلينا أن نشرب من نهر الجنون حتى نتكيف مع هذا الواقع. فما قيمة نور العقل وسط مملكة من المجانين؟.. هذا السؤال يلخص القضية الفلسفية التى عالجتها مسرحية نهر الجنون للكاتب الكبير توفيق الحكيم ويلخص فى الوقت نفسه واقعا مريرا، تصنعه نخب وقيادات مختلة فى عالم مضطرب. فى القصة الخيالية، شرب الناس من نهر الجنون ففقدوا عقولهم وصار الذى لم يشرب من النهر ومحتفظ بعقله هو غريب الأطوار والمجنون فى نظر المجتمع المختل.

وفى واقعنا على ما يبدو سيتم إعادة برمجة البشرية بحيث تستقبل المصحات العقلية سليمى التفكير لا المختلين عقليا، ثم يطلقون إلى المجتمع بعد ضرب سلامة تفكيرهم، وعندما يدركهم الخلل كليا يحصلون على شهادة تقول إنهم اسوياء. فقط ليغدو الكل واحدا، ويتأقلم الكل مع هذا الخلل، ويقبل بمنهج تعزيز التفاهة، ونغدو فى واقع هو أسوأ من خيال مأساة نهر الجنون. نرقب هذا التصفيق للقتل، وشرعنة الفوضى وتمجيد الحروب فى محافل صُمّمت لصنع السلام.
ومنذ صفق العالم لقنبلة هيروشيما وحتى خنوعه حول دمار غزة نجد مسار الانهيار القيمى مستمرا.
أنظر إلى أهم محفل دولى أى الأمم المتحدة، يجتمع الناس ويقررون فى اجتماع الجمعية العمومية قرارا يصوت له كل العالم مقابل اعتراض صوتين فقط!! ولا يسرى إجماع العالم.
ولا يحترم رأى 187 دولة مقابل صوتين (أمريكا وإسرائيل)، أو بالأصح هنا صوت واحد بنغمتين. وما زلنا نسمى نظام الأمم المتحدة بأنه أرقى خطوات التطور الحضارى والديمقراطى للإنسان الحر؟! . بل وأنه منبر الديمقراطية والمساواة واحترام الآخر !. أى آخر مقصود؟.
هنا نحتاج إلى ألف علامة تعجب.
إذاً كيف يكون الجنون إذا لم يكن هذا؟.
فيما مضى كان الإنسان يصنع الأسلحة من أجل الحروب ونسمى ذلك همجية، الآن صار يصنع الحروب من أجل بيع الأسلحة ونسمى ذلك حضارة وتمكنا!.
نحن فى حقيقة الأمر نجتمع فى لقاءات صاخبة لنقول لأنفسنا لو كان هناك ما هو أهدأ من الصمت لفعلنا.
وندرك أننا فى غابة تعمل بمنطق أدركه الطير قبل الإنسان، وهو أن الذئاب لا تقتل الغزلان غير المحظوظة، بل تقتل الغزلان الضعيفة التى لم تقاتل من أجل نفسها.
وبالعودة إلى واقعنا العربى الآن، والسؤال حول مدى الكارثة التى نعيشها منذ إعصار غزة، فإننا أمام تساؤل مؤلم ومستفز فى آن، كون الكارثة تتضخم كل لحظة، وهى مثل كرة الثلج المتدحرجة تكبر مع تزايد سقوطها. أما السؤال عن المستقبل فى المنطقة فلم يعد بحاجة إلى وعظ ولا تحليل إستراتيجي. هناك نكبة جديدة نعيشها، لابد من مواجهتها لتتحول إلى فرصة للخلاص. فالكلفة عالية ولا تحتمل، وهى تتجاوز درب الآلام للثورة الفلسطينية لتصل إلى عمق واقع عربى صعب. فالجرح عميق لأنه يصيب جوهر الكرامة الإنسانية وليس فقط كرامتنا كعرب، ولا وجود لمجتمع دولى يتفهم معنى حياة المدنيين. والنظام الإقليمى عربيا يتعرض للتمزيق حرفيا، ولا يجرؤ المرء أن يقول مقترحا يتناسب والتصدى للواقع ويعيد الاعتبار للأمة. فبدون العودة إلى مشروع حضارى يتجاوز هذا التشظى، سنبقى ساحة للتصفيات الإقليمية والدولية لا أكثر، وإمكانية استنساخ دمار غزة فى كل الوطن العربى وارد ولو بعد حين.
إنها واحدة من لحظات التاريخ ذات الفجائع الكبرى التى نقرأ عنها، وما حدث فيها من تبدلات للخرائط، ومن حلول للخراب الكبير. وأمام هذا المزاج العالمى العجيب لفت نظرى تعليق وزير الخارجية الروسية على تصريحات نظيره الأمريكى واستخدامه عبارة، طوبى لمن آمن فهو يشعر بالدفء فى هذا العالم. ومرد الدهشة هو أن تجد فى عالم السياسة من يستعير عبارات من الأدب العالمي. ويعود تعبير طوبى لمن آمن، فهو يشعر بالدفء فى هذا العالم! إلى مسرحية (ذو العقل يشقى) للكاتب ألكسندر غريبويدوف، وهو تعبير يستخدم كناية عمن يثق بشكل مفرط وغير معقول فى خططه وآماله الوردية. والتعليق الأهم الذى علق فى ذهنى، أن ذلك ينطبق على معظم العالم. فنحن نرى جرائم هذا العالم تجاه غزة والكل ينظر للجريمة، دون عقل يشقى به أو ضمير يجعله لا ينام. فالكل مؤمن بالقتل ويشعر بالدفء، وما تبقى من الشعوب صارت لا تثق البتة بكل قيم عصر الزيف وتعزيز التفاهة. وبعد كل اجتماع دولى أخرج وأقول فى نفسى: أظن بأننا صرنا بحاجة إلى نهر الجنون لنتأقلم مع هذا الخراب العظيم، الخراب الذى أصاب أرواحنا قبل أن يصيب الحجر والشجر.