الوضع بغزة .. المملكة مستعدة للانخراط في تعبئة دولية لوقف الأعمال العدائية في أسرع وقت ممكن

نيوز بلوس/الرباط

أكد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن المملكة المغربية، بقيادة جلالة الملك، متشبثة بخيار السلام وأهمية تحقيق الاستقرار والرخاء والازدهار لجميع الشعوب، وأنها مستعدة للانخراط، بالتنسيق مع جميع الشركاء، في تعبئة دولية لوقف الأعمال العدائية في أسرع وقت ممكن.

ونقل بوريطة، ضمن كلمته في قمة السلام التي تحتضنها القاهرة اليوم السبت 21 أكتوبر 2023، تحيات صاحب الجلالة وشكره على الدعوة إلى القمة، وتقديره للجهود الخيرة المبذولة لصالح السلام والاستقرار في المنطقة.

وخاطب المشاركين قائلا “إن المملكة المغربية، بقيادة جلالة الملك رئيس لجنة القدس، تتمنى أن تبعث هذه القمة خمس رسائل رئيسية إلى المجتمع الدولي”.

أول الرسائل هي الدعوة إلى خفض التصعيد وحقن الدماء ووقف الاعتداءات العسكرية وتجنيب المنطقة ويلات صراع قد يفضي إلى ما تبقى من فرص وآمال السلام والاستقرار.

أما الرسالة الثانية التي تريد المملكة أن تصل إلى المجتمع الدولي، هي الحاجة الملحة لحماية المدنيين وعدم استهدافهم، وفقا لمبادئ القانون الدولي والقانون الدولي الإسلامي والقيم الإنسانية المشتركة.

الرسالة الثالثة هي ضرورة السماح بإيصال المساعدات بسرعة وانسيابية وبكمية كافية لساكنة قطاع غزة، إذ أكد بوريطة أن الوضع الإنساني أصبح لا يطاق.

أما الرسالة الرابعة فهي رفض كل الحلول والأفكار الهادفة إلى تهجير أو ترحيل الفلسطينيين من أرضهم، وتهديد الأمن القومي للدول المجاورة.

كما يريد المغرب من القمة أن توصل رسالة خامسة مفادها الحاجة إلى إطلاق عملية سلام حقيقية تفضي إلى حل الدولتين؛ دولة فلسطينية على حدود 67 عاصمتها القدس الشرقية تعيش جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل.

وانطلقت، اليوم السبت بالعاصمة الإدارية الجديدة بضواحي القاهرة، أعمال “قمة السلام”.

ويعرف المؤتمر مشاركة 30 دولة، وهيئة الأمم المتحدة، وثلاث منظمات إقليمية، في مسعى مشترك لتخفيف حدة التصعيد في غزة وحماية المدنيين وفتح ممرات آمنة، والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية.