الدروش :تمارة مدينة الفساد ، تمارة تنتظر الأفضل…

كاد الموكب الملكي أن يمر من أكبر شوارع مدينة تمارة و هو شارع طارق بن زياد لكن الحظ حالف القائمين على تهيئة هذا الشارع الرئيسي الذي إستنزف ميزانية ضخمة لم تعكس بتاتا واقع ما تراه العين المجردة خصوصا في الشطر الثاني منه ..
كان الامل يحدونا أن نرى ملك البلاد محمد السادس يمر من هذا الشارع صوب مدينة تامسنا لتدشين مدينة المهن حتى يتسنى لنا رؤية المنافقين يشتغلون ليل نهار لإخفاء العيوب كعادتهم  و يظهر الشارع الحزين بأبهى حلة و يتم إصلاح ما أفسده عقل من سعو خلف المناصب خدمة للصالح العام .. فلا الصالح العام أصلح و لهم هم يحزنون ..
و لن أصف الجانب القاتم من صورة هذا الشارع فقط بل وجب التنويه بوالي ولاية الرباط سلا القنيطرة الذي فعل في ظرف وجيز ما لم يفعله أسلافه و لا حتى المنتخبون الذين تعاقبوا على مدينة تمارة الجريحة و الذين فاقت مدة جلوسهم على الكراسي بعض رؤساء الدول حتى ظنوا أنها مناصب تورث و ليست أمانة تصان .. فمن كان يلهث من الأحزاب طواعية غير مجبر خلف المواطن الشارد ليحصل على صوت يمكنه من إعتلاء الصدارة، غرق في سبات عميق لم يستفق منه سوى على وقع أنباء حلول عاهل البلاد ليتجند من لم نرى ملامح وجوههم إلا حين يحسون بحرارة الغضبة الملكية تقترب رويدا رويدا ..
الواقع يحكي الكثير عن فساد التدبير و من يترجل الشارع سيرى العجب العجاب و إلى لقاء قادم في مقال جديد ربما نرسم لكم فيه واقعا أجمل من الحاضر .. و الى ذلك الحين لكم مني أطيب تحية

عزيز الدروش فاعل سياسي و جمعوي