التويمي يسائل وزيرة الإسكان حول غياب إستراتيجية حكومية للحد من مخاطر الدور الآيلة للسقوط

نيوز بلوس/الرباط

وجه محمد بنجلون التويمي، نائب برلماني، اليوم الخميس، سؤالا كتابيا موجها إلى السيدة وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة تناول فيه غياب إستراتيجية حكومية للحد من مخاطر الدور الآيلة للسقوط.

وشدد النائب البرلماني التويمي في سؤاله،ان الخيار الاستراتيجي الذي اتخذته بلادنا على مستوى الحماية الاجتماعية كخيار من ضمن الخيارات الكبرى لجلالة الملك، حفظه الله، و التي بدأت تعطي تمارها، يجابه اليوم بغياب سياسات حكومية ناجعة ذات رؤية شمولية واستشرافية لإنهاء باقي الإشكالات المطروحة على مستوى صون كرامة عدد من المواطنين المغاربة، في مقدمة ذلك غياب إستراتيجية وطنية محكمة ومحددة زمنيا لإنهاء ملف الدور الآيلة للسقوط.

وذكر النائب المحترم من خلال سؤاله،لقد صادق البرلمان على مشروع قانون رقم 12.94، المتعلق بالوكالة الوطنية للتجديد الحضري و تأهيل المباني الآيلة للسقوط، و أصدرت السلطة التنفيذية مرسومه التطبيقي رقم 586-17-2، وهو الأمر الذي جعل من هذه المؤسسة العمومية تمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي، غير أنها لازالت إلى حدود اليوم غير قادرة على الإعلان عن إستراتيجية وطنية واضحة للحد من آفات انهيار المنازل الآيلة للسقوط و خسائرها البشرية و المادية،
واعتبارا لوصاية وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة على هذه المؤسسة.

وتساءل النائب البرلماني ،عن حُلول وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة باعتبارها سلطة وصاية مَحلَ الوكالة الوطنية للتجديد الحضري و تأهيل المباني الآيلة للسقوط بهدف إخراج إستراتيجية وطنية واضحة ومحددة الأهداف لإنهاء الإشكالات التي يطرحها هذا الملف كل سنة ؟

وتجدر الإشارة، إلى أن ثلاثة أشخاص لقوا مصرعهم، في الساعات الأولى من صباح يومه الخميس، إثر انهيار جزئي للواجهة الجانبية لمنزل مكون من طابق أرضي وطابقين علويين، مدرج ضمن الدور الآيلة للسقوط، كائن بحي السمارة بمدينة الدار البيضاء.