الناطق الرسمي باسم الحركة التصحيحية لحزب التقدم والاشتراكية يعتبر مؤتمر الوطني الحادي عشر مزور و محسوم و سب في حق المملكة المغربية …

بيان للراي العام الوطني و الرفاق 


إجتمع رفاق الحركة التصحيحية لحزب التقدم والاشتراكية لتدارس الوضعية التنظيمية والسياسية الراهنة لحزب التقدم والاشتراكية و الطريقة التضليلية للتحضير للمؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب الكتاب الغير مسبوقة في تاريخ المغرب حيث لاحظ الجميع التزوير الواضح و المكشوف في جميع المؤتمرات الجهوية و الإقليمية التي من خلالها قامت القيادة المصغرة بتغيير سكان الحزب و طرد وتهميش كل المناضلات و المناضلين الشرفاء والملتزمين بالقيم و مبادئ حزب علي يعتة.
و بعد نقاش معمق و ديمقراطي و شفاف خلص رفاق الحركة التصحيحية لحزب التقدم والاشتراكية إلى مايلي:
1_ المغرب يعيش في إستقرار تام ،إد لا يجوز تنظيم مؤتمرات الحزب في المنازل …
2_ غياب المعايير الديمقراطية في كل المؤتمرات …
3_ الحركة التصحيحية لحزب التقدم والاشتراكية تدين الحياد السلبي لوزارة الداخلية …
كما تطالب الحركة التصحيحية كل شرفاء الوطن من رجال الإعلام و السياسيين النزهاء و الحقوقيين و المثقفين بمقاطعة القيادة التي ستتمخض عن هذا المؤتمر الذي سيبقى سبة و وسمة عار في التاريخ السياسي للمغرب الحديث …

عن الحركة التصحيحية