عاجل …مواطن يحاول الانتحار بسبب جبروت قائد الملحقة الإدارية السابعة بتمارة

أقدم مواطن “رب أسرة” مساء أمس الخميس 15 شتنبر الجاري ، على محاولة الانتحار شنقا بعد الحيف “الحكرة ” الذي تعرض له من طرف قائد الملحقة الإدارية السابعة بتمارة حديث التعيين .

وحسب المعلومات المتوفرة لدى ” نيوز بلوس ” ، فإن شخص من ذوي السوابق العدلية ، بعد العدول عن أفعاله السابقة والإندماج في المجتمع بممارسة التجارة في فاكهة البطيخ ، تفاجأ بقائد المقاطعة السابعة وهو يطالبه بمنحه أوراق سيارته والحجز عليهم ، رغم المحاولات وتوسلات التاجر الذي أحس بالحيف والشطط في السلطة ما دفعه الى محاولة الانتحار شنقا لو تدخل بعض المارة الذي استطاعوا انقاذه بعد تقديم وعد من أحد الأشخاص بإسترجاع أوراقه في اليوم التالي ( الجمعة ) ليصدم مرة أخرى برفض القائد استقباله وإهانته الأمر الذي دفعه الى اتلاف بضاعته بواسطة سلاح ابيض ولولا تدخل بعض المارة للمرة الثانية كان سيقدم على الانتحار …

وفي سياق متصل ، كشف المصدر أن عون سلطة بذات المقاطعة قدم استقالته بعد تعرضه للتضييق من طرف القائد الذي رفض تسلم شهادة طبية وطالبه بتحرير مخالفات في البناء أو مغادرة العمل بصفة نهائية ، وهو ما أقدم عليه بتقديم استقالته رغم أنه من خيرة أعوان السلطة المشهود لهم بالتفاني في العمل والانضباط المهني.

وفي الوقت الذي ينتظر فيه العشرات من المواطنين من السلطة المحلية بشراكة مع المجلس الجماعي إيجاد حلول لهم ، اختار قائد المقاطعة الحضرية السابعة تحرير الملك العمومي بالشطط وإهانة المواطنين وحرمانهم من مورد رزقهم دون إعارة اهتمام للظرفية التي تمر منها البلاد ..

وأوضح ذات المصدر أن أعوان السلطة يعانون في صمت بسبب القائد الجديد الذي يحملهم فوق طاقتهم ومستاؤون من التضييق الذي تعرض له زميلهم في العمل الذي قدم استقالته متأسفا على ما آل له الوضع بعد مغادرة القائد زكرياء اوميمون جراء الترقية إلى رتبة باشا ، وحلول قائد شاب حديث التخرج و يفتقد إلى التجربة الميدانية لترسيخ مفهوم السلطة الجديد والمقاربة التشاركية ..

جدير بالذكر أنه كلما حل قائد جديد يتعرف على الحي بشن حملة لتحرير الملك العمومي ثم أسابيع قليلة وتعود الامور الى طبيعتها السابقة …

Exit mobile version