كريمة غانم تتألق بجائزتين نظرا لمبادراتها من أجل التمكين السياسي والاقتصادي للشباب والنساء

نيوز بلوس

توجت الفاعلة المدنية ورئيسة المركز الدولي للدبلوماسية ومؤسسة “إفريقيا بيتنا”، كريمة غانم، من طرف مؤسسة Women Who Win بمناسبة انعقاد ندوة الجرأة للمرأة القيادية الافريقية بجائزة في مجال المرأة في الدبلوماسية الدولية في فاتح غشت 2022، وهي مؤسسة افريقية تعمل على التنكين الاقتصادي والسياسي للمرأة الافريقية. وبهذه المناسبة حصلت الفاعلة كريمة غانم على عضوية هاته المؤسسة كممثلة لها في المغرب وشمال افريقيا. اذ تعتزم هاته المؤسسة تنظيم أول مؤتمر لها بالمغرب في فبراير 2023.

كما توجت من طرف المؤسسة الإفريقية للريادة الشبابية ضمن قائمة 50 من القيادات الدولية الأكثر تأثيرا خلال الدورة الخامسة من القمة الدولية للشباب بدبي بالإمارات العربية المتحدة. وقد تم تسليم الجائزة يوم 23 يوليوز 2022 من طرف سمو الشيخ ماجد راشد المعلا بحضور قيادات شابة وبعض من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بدولة الامارات.

وفي هذا الإطار قامت الفاعلة كريمة غانم بالإشراف على تسيير هذا المؤتمر الهام الذي عرف مشاركة العديد من القادة المقاولين والمخترعين والخبراء في مجالات متعددة من 4 قارات. كما قامت بتأطير ثلاث ندوات في مجالات تتعلق بالتكنولوجيا والرقمنة والبلوكشين وأخرى تتعلق بالريادة النسائية في مجال الرقمنة وبالمبادرات التي قامت بها القيادات الشبابية في مجالات كالسياحة والعقار والفن من أجل التفكير خارج الصندوق لتقديم بدائل عملية للخروج من الأزمة الاقتصادية.


وقد كان هذا اللقاء غنيا بالمعرفة والتجارب المبتكرة لجيل الذكاء الاصطناعي والبيتكوين في مدينة ذكية مثل دبي. يذكر أن كريما غانم حصلت من نفس المؤسسة على جائزة 50 من المدراء التنفيذيين الشباب الأكثر تأثيرا في افريقيا في غشت 2021 وعلى جائزة و100 من القيادات الشبابية الأكثر تأثيرا في افريقيا في كل من نونبر 2021 وماي 2020 وعلى جائزة 30 من القيادات الدولية الأكثر تأثيرا في غامبيا في شتنبر 2019.

وقد تم اختيارها أيضا من قبل مؤسسة “Reset Global People”، ضمن قائمة أفضل المديرات التنفيذيات في افريقيا، وأكثرهن تأثيرا، والتي ضمت 100 سيدة في مختلف بلدان القارة، وهو تتويج ترى فيه المقاولة الشابة أنه تتويج يبرز مدى اهتمام المغرب بالشأن الإفريقي.


وقد حصلت كريمة غانم على أكثر من 35 جائزة وتكريم على المستوى الافريقي نظرا لمبادراتها من أجل التمكين السياسي والاقتصادي للشباب والنساء وكذلك مبادراتها في مجال العمل الإنساني والتنمية الدولية والدبلوماسية المدنية.