متابعة / مراكش

يعيش حي تارگة بمراكش على وقع حالة من الغليان بسبب تمادي ارباب المقاهي في استباحة الملك العمومي والتضييق على الساكنة ودفعها للشارع العام جنبا إلى جنب مع مستعملي السيارات والدراجات النارية وباتت الكلمة العليا لاصحاب المقاهي يتم ترجمتها امام كل مطالب بانهاء هذا الاحتلال ولا يجد فيه المحتلون للملك العمومي اي حرج في الجهر بأن القانون هوما ماليه في تحد صارخ للمطالب المشروعة والبسيطة للساكنة يحصل كل هذا امام صمت مريب لاعوان السلطة المحلية وقائد الملحقة رغم اشغال التوسعة التي تجاوزت استعمال الكراسي والطاولات لتتعداها لاستعمال المواد الإسمنتية والاعمدة الحديدية والالواح الصفيحية والزليج وباقي مواد البناء.ليبقى السؤال من يحمي محتلي الملك العمومي بحي تارگة في مراكش ويجعلهم فوق سلطة القانون وبعيدا عن معاول تحرير الملك العمومي.