مجلس عمالة الصخيرات-تمارة يعطي انطلاقة مشروع محاربة الهدر المدرسي بمنطقة زاريا – ولاية كادونا – نيجيريا

نيوز بلوس-تمارة

أعطيت صباح اليوم الإثنين 7 مارس 2022 انطلاقة مشروع محاربة الهدر المدرسي بمنطقة زاريا – ولاية كادونا – نيجيريا بحضور السيد خالد سفير الوالي المدير العام للجماعات الترابية والسيد يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة والسيدة اعتماد الزهيدي رئيسة مجلس عمالة الصخيرات تمارة وبرفقة السادة المنتخبين على صعيد العمالة.

ويدخل هذا المشروع في إطار المشاريع المدعمة من طرف الصندوق الإفريقي لدعم التعاون اللامركزي الدولي للجماعات الترابية في نسخته الثانية، والتي ضمت 13 مشروع بمحصلة اجمالية بين المرحلة الأولى والثانية بلغت توقيع 27 اتفاقية مع27 جماعة ترابية في 12 بلد إفريقي بتكلفة إجمالية تصل الى أكثر من 68 مليون درهم. ويعد هذا الصندوق حاضنة من أجل التنمية والتعاون جنوب-جنوب التي تدخل ضمن الاستراتيجية الملكية الرشيدة للانفتاح والتعاون في القارة الافريقية.

ومن خلال الكلمة الافتتاحية شددت السيدة الرئيسة اعتماد الزهيدي على أولوية الشراكة المغربية مع بلدان إفريقيا خاصة بلدان الساحل وجنوب الصحراء في سياق تعزيز الدبلوماسية الموازية التي يقودها صاحب الجلالة في العمق الإفريقي، والتي منها الدبلوماسية الترابية باعتبارها أحد أشكال التعاون ما بين الجماعات الترابية المغربية والإفريقية.

وقد عبر السيد خالد سفير في بداية الجلسة على أن المملكة المغربية ذات السيادة الكاملة تلتزم بتقوية علاقات التعاون والتضامن مع الشعوب والبلدان الإفريقية، فهذا الخيار لا يرمي فقط الى الحفاظ على الروابط المتجذرة مع البلدان الإفريقية بل يهدف الى ضمان توازن أفضل في علاقاتها التجارية والاقتصادية لجعل التنمية بإفريقيا عملا تشاركيا وجهدا افريقيا،

 

ومن جهته عبر الأمير عليو عبد الله بامالي رئيس الوفد النيجيري أنه يشعر بارتباطه بالمغرب من خلال اسلافه الدين هاجروا من المغرب نحو مالي، واستقروا أخيرا في نيجيريا.

وشدد على ان علاقات التعاون بين البلدين المركزيين في إفريقيا كالمغرب ونيجيريا سيكون لها دور كبير في قيادة قاطرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في إفريقيا، وأكد ممثل حكومة زاريا الأمير عليو بامالي أن هذا البرنامج هو بداية شراكة استراتيجية حقيقية بين حكومة زاريا ومجلس عمالة الصخيرات تمارة والتي ستشهد مجالات تعاون أخرى في السنوات المقبلة إن شاء الله.

وقال السيد يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة أن الشراكة مع البلدان الافريقية رهان قوي بالنسبة للجماعات الترابية الوطنية مستشهدا بتجربة مجلس عمالة الصخيرات تمارة في مجال محاربة الهدر المدرسي والتي يرجو أن تكون فرصة لعقد شراكات أخرى في قادم الأيام.

وتعد تجربة مجلس عمالة الصخيرات تمارة في مجال محاربة الهدر المدرسي من خلال مجموعة من الاليات خاصة توفير النقل المدرسي للفئات الهشة رائدة على المستوى الوطني حيت تمكنت العمالة من رفع نسبة الحافلات المخصصة لهذا الغرض من34 حافلة سنة 2016 إلى 64 حافلة سنة 2022مما انعكس على الفئة المستفيدة حيت انتقلت من 3470 سنة 2016 الى 5710 سنة 2022 وتبلغ تكلفة المشروع 4 مليون درهم يساهم فيها مجلس عمالة الصخيرات تمارة بمليون و200 ألف درهم.