مجلس قبيلة الشيخ ماء العينين بالعيون يثمن في اجتماع مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء.

ثمن مجلس قبيلة الشيخ ماء العينين بالعيون في اجتماع له مساء السبت، مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة، معتبرا أنه خارطة طريق جديدة ترسم بوضوح وحزم معالم المسيرة المتعددة الأبعاد التي تخطوها المملكة الشريفة بثبات على المستويين الداخلي والخارجي تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
ثمن مجلس قبيلة الشيخ ماء العينين بالعيون في اجتماع له مساء السبت، مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة، معتبرا أنه خارطة طريق جديدة ترسم بوضوح وحزم معالم المسيرة المتعددة الأبعاد التي تخطوها المملكة الشريفة بثبات على المستويين الداخلي والخارجي تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

نيوز بلوس

ثمن مجلس قبيلة الشيخ ماء العينين بالعيون في اجتماع له مساء السبت، مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة، معتبرا أنه خارطة طريق جديدة ترسم بوضوح وحزم معالم المسيرة المتعددة الأبعاد التي تخطوها المملكة الشريفة بثبات على المستويين الداخلي والخارجي تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وتلقى أعضاء المجلس بارتياح ما ورد في الخطاب الملكي السامي الذي أكد على أن” المغرب لا يتفاوض على صحرائه. ومغربية الصحراء لم تكن يوما ، ولن تكون أبدا مطروحة فوق طاولة المفاوضات. وإنما نتفاوض من أجل إيجاد حل سلمي، لهذا النزاع الإقليمي المفتعل”.

وأشادوا أنه بفضل تبصر وحكمة صاحب الجلالة عرفت قضيتنا الوطنية الأولى جملة من التطورات الإيجابية المطردة في الآونة الأخيرة، ومنها على الخصوص إعادة تأمين معبر الكركرات، ومبادرة عدد من الدول من مختلف بقاع العالم بفتح قنصليات لها بمدينتي العيون والداخلة.

وأعرب المجتمعون عن فخرهم واعتزاز الكبير بالمسار التنموي الذي تعرفه الأقاليم الجنوبية للمملكة، التي أصبحت تعرف دينامية تنموية متسارعة منذ إطلاق النموذج التنموي الجديد، وهو ما أنتج ميلاد مشاريع مهمة ذات بعد اقتصادي واجتماعي وثقافي ورياضي وبيئي ستجعلها قبلة لتدفقات الاستثمارات الوطنية والأجنبية.

وفي ختام اجتماعهم جدد أعضاء مجلس قبيلة الشيخ ماءالعينين بالعيون بيعتهم الراسخة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، مؤكدين أنهم سيظلون جنودا مجندين وراء جلالته في مختلف المسيرات الوطنية التي يقودها من أجل الرقي بشعبه ووطنه